يا أنتِ الواقفةُ أوسطَ تشريني وشراييني